..


    التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    شاطر
    avatar
    ليـان علي

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 13/08/2010

    التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف ليـان علي في السبت نوفمبر 13, 2010 3:34 pm


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وفرج عنا بهم فرجاً عاجلاً قريباً كلمح البصر

    صفة الشيعي

    إنَّ التشيّع في الإسلام ليس حالةً منفصلةً عن الإسلام، بل هو الإسلام في كلِّ أخلاقيته، وفي كلِّ إحساس الإنسان بالمسؤولية عن الإنسان الآخر... عن أبي إسماعيل قال: "قلتُ لأبي جعفر محمد الباقر(عليهم السلام): جُعلت فداك، إنَّ الشيعة عندنا كثير، فقال: فهل يعطف الغنيُّ على الفقير، وهل يتجاوز المحسن على المسي‏ء، ويتواسون؟ فقلت: لا، فقال: ليس هؤلاء شيعة"، لأنَّ الشيعي هو الذي يتحرّك في خطِّ أخلاقية الإسلام في المسألة الاجتماعية، وهو أن يعطف على الفقير، ويحسن إلى المسي‏ء، وأن يواسي أخاه بنفسه وماله، فمن لا يفعل ذلك فإنَّه ينحرف عن خطِّ الإسلام، وبذلك ينحرف عن خطِّ التشيّع..ويحمّل الإمام الباقر(عليهم السلام) لأحد أصحابه، وهو خيثمة بن عبد الرحمن الجعفي، رسالةً إلى شيعته وكلُّ المسلمين شيعتُه، يقول فيها: "خيثمة، أبلغ من ترى من موالينا السلام، وأوصهم ـ وهي وصيّةٌ لنا أيضاً، لأننا من مواليه ونلتزم ولايتهم وإمامتهم ـ بتقوى الله العظيم، وأن يعود غنيّهم على فقيرهم، وقويّهم على ضعيفهم، وأن يشهد حيُّهم جنازة ميّتهم، وأن يتلاقوا في بيوتهم ـ أن يتزاوروا ـ فإنَّ لُقيا بعضهم بعضاً حياةٌ لأمرنا، رحم الله عبداً أحيا أمرنا" بالمزيد من التواصل والوحدة والمحبة، والمزيد من التذكّر لكلِّ القضايا الحيويّة التي تجمع الجميع. وأمرُهم(عليهم السلام) هو الإسلام كلُّه بكلِّ عقائده وشرائعه وقِيَمه وأخلاقه..ويكمل الإمام الباقر(عليهم السلام): "خيثمة، أبلغ موالينا أنَّا لا نغني عنهم من الله شيئاً إلاَّ بالعمل، وأنَّهم لن ينالوا ولايتنا إلا بالورع، وإنّ أشدَّ الناس حسرةً يوم القيامة مَنْ وصف عدلاً ثم خالفه إلى غيره".إن قضية الولاية ليست نبضة قلب وخفقة إحساس، ولكنّ الولاية تعني أن توالي الله فتطيعه، وتوالي رسولَ الله(صل الله عليه واله) فتتبعه، وتوالي أهل البيت(عليهم السلام) فتتحرّك مع منهجهم في طاعة الله سبحانه ومع محبته في ذلك كلِّه.ويوضح(عليهم السلام) لشيعته، أنكم عندما تلتزمون ولايتنا التي هي الولاية في خطّ الله ورسوله، وعندما تنتمون إلينا ونحن نمثِّل الإمامة في خطِّ الإسلام، فمعنى ذلك أنّكم تتحدّثون مع الناس عن العدل الذي تمثّله هذه الولاية، وعن الحقّ الذي تنطلق فيه... فإذا خالفتم هذه القناعات فستكونون أشدَّ الناس حسرةً يوم القيامة، لأنَّكم تحدّثتم عن العدل فخالفتموه، فدخل الذين أخذوا بكلامكم الجنّة، ودخلتم أنتم النار، لأنَّكم لم تعملوا بالعدل الذي وصفتموه.

    مواجهة الغلوّ

    كما أراد الإمام(عليهم السلام) أن يركّز القاعدة الفكريّة، ويضع الخطط العملية التفصيليّة في حركة القِيم من خلال علاقات المجتمع بنفسه أو علاقاته ببعضه بعضاً، فنقرأ كيف كان يخاف على التشيّع أن يدخل في دائرة الغلوّ انطلاقاً من أنَّ الحب من دون وعي يتجاوز الحدود، ولذلك أراد أن يركّز القاعدة على أساس التوازن الذي أراده الإسلام، فيقول(عليهم السلام ): "يا معشر الشيعة ـ شيعة آل محمّد ـ كونوا النمرقة الوسطى ـ وهي الوسادة الصغيرة التي يجلس عليها الإنسان بارتياح، فلا هي عالية ولا هي منخفضة ـ يرجع إليكم الغالي ـ ليجد الاعتدال عندكم ـ ويلحق بكم التالي". فقال له رجلٌ من الأنصار يقال له سعد: "جعلت فداك، مَن الغالي"؟ قال(عليهم السلام): "قومٌ يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا ـ فقد يرتفعون بنا إلى ما يقترب من الخالق الذي لا يقترب منه أحد، فهم ينسبون إلينا ونحن المخلوقون صفات الخالق، فليس أولئك منّا ولسنا منهم ـ "قال: فمن التالي"؟ قال: "المرتاد يريد الخير يبلغه الخير يؤجر عليه ثم قال: والله ما معنا من الله براءة، ولا بيننا وبين الله قرابة، ولا لنا على الله حجّة، ولا نتقرّب إلى الله إلا بالطاعة، فمن كان منكم مطيعاً لله تنفعه ولايتنا ـ فالولاية قاعدةٌ لقبول العمل، ولكنها ترتكز على خطّ الإسلام والإيمان والتقوى ـ ومَنْ كان عاصياً لله لم تنفعه ولايتنا، ويحكُم لا تغترّوا، وَيْحَكُم لا تغترّوا".

    معنى التشيّع

    إنَّ التشيّع لا يمثّل انتماءً شخصياً لعليّ وأهل بيته(عليهم السلام) ، وإنَّما يمثِّل انتماءً للخطّ الذي ساروا عليه وعملوا من أجله وجاهدوا في سبيله، وهو خطُّ الإسلام في خطِّ رسول الله(صل الله عليه واله). ويُوضح الإمام الباقر(عليهم السلام) هذا المعنى بقوله لجابر، وهو أحد أصحابه: "يا جابر، أيكفي مَن ينتحل التشيّع أن يقول بحبّنا أهل البيت؟ والله ما شيعتنا إلاَّ مَنْ اتقى الله وأطاعه، وما كانوا يُعرفون إلا بالتواضع والتخشّع والأمانة وكثرة ذكر الله، والصوم والصلاة وبرّ الوالدين، والتعاهد للجيران من الفقراء وأهل المسكنة والغارمين ـ المديونين ـ والأيتام وصدق الحديث وتلاوة القرآن وكفِّ الألسن عن الناس إلا من خير، وكانوا أمناءَ عشائرهم ـ وهذه القضايا هي أسس التشيّع، لأنَّ التشيّع هو الإسلام كلّه في خطّه الأصيل ـ حَسْبُ الرجل أن يقول أحبّ علياً وأتولاّه ثمّ لا يكون مع ذلك فعّالاً، فلو قال إنّي أحبُّ رسول الله، فرسول الله خيرٌ من عليّ، ثم لا يتّبع سيرته ولا يعمل بسنّته ما نفعه حبُّه شيئاً، فاتقوا الله واعملوا لما عند الله، ليس بين الله وبين أحد قرابة، أحبُّ العباد إلى الله عزَّ وجلّ وأكرمهم عليه أتقاهم وأعملهم بطاعته. يا جابر: والله ما يُتقرَّب إلى الله تبارك وتعالى إلاَّ بالطاعة... مَنْ كان لله مطيعاً فهو لنا وليّ، ومَنْ كان لله عاصياً فهو لنا عدوّ، وما تُنال ولايتنا إلا بالعمل والورع عن محارم الله".

    التباذل في ولاية عليّ(عليهم السلام)

    ويوضح الإمام(عليه السلام) صفة الشيعي بمعنى آخر فيقول(عليه السلام): "إنَّما شيعة عليّ المتباذلون في ولايتنا ـ الذين يبذل كلّ واحد منهم نفسه للآخر في ما يحتاجه منه في دائرة الولاية التي تشدّه إليه ـ المتحابّون في مودتنا ـ الذين يحب بعضهم بعضاً ـ المتزاورون لإحياء دين الله ـ الذين يتزاورون لا ليتآمروا على الناس "ويحرتقوا" عليهم، لتهديم صورة إنسان هنا وصورة إنسان هناك، ولكنهم يتزاورون في سبيل إحياء دين الله الذي عاش النبيّ(صل الله عليه واله) والأئمة من أهل بيته(عليهم السلام) من أجل إحيائه ـ الذين إذا غضبوا لم يظلموا ـ بل يبقون في خطّ التوازن، فلا يظلمون مَنْ غضبوا عليه، بحيث يتصرّفون معه تصرّفاً ليس من حقهم ـ وإذا رضوا لم يسرفوا ـ إذا أحبّوا لم يسرفوا في حبهم بحيث يعطون من أحبّوا أكثر مما يستحق... ونحن للأسف في هذا الشرق نرفع من نحبه إلى أعلى القمم، ونُنزل من نبغضه إلى أسفل السافلين، لذلك ينبغي أن نكون المتوازنين الذين يعطون لكلِّ ذي حقٍّ حقّه، فلا نظلمه حقّه، وألاَّ نرفع الإنسان أكثر مما يستحق ـ بركة على مَن جاوروا ـ شيعة عليّ(عليهم السلام) إذا جاوروا أحداً كانوا بركةً على مَن يجاورونه ـ سلمٌ لمن خالطوا" يعيشون حالة السلم مع الذين يعاشرونهم ويخالطونهم.


    نسألكم الدعـــــــــــــاء
    avatar
    мίss.нόσόŕ
    Admin

    عدد المساهمات : 292
    تاريخ التسجيل : 12/08/2010

    رد: التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف мίss.нόσόŕ في السبت نوفمبر 13, 2010 5:06 pm

    مشكوره ع الموضوووع الرائع



    _________________
    يآآآآرب توفيييقك
    avatar
    mermaid

    عدد المساهمات : 253
    تاريخ التسجيل : 12/08/2010

    رد: التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف mermaid في السبت نوفمبر 13, 2010 7:57 pm

    موضوع رائع بمعنى كلمه "رائع"

    شيعة عليّ(عليهم السلام) إذا جاوروا أحداً كانوا بركةً على مَن يجاورونه

    صراحة احترت اقتبس اي كلمه ,,,, لان الكلام كله نور على نور

    بالنسبه لنقطة التزاور على الافاده في الدين ,,,, للأسف اغلب مجتمعنا "الشيعه" زيارتهم كلام ع الناس وغيبه

    جد يعني الشخص مايحب يزور من هالعاده القبيحه ,,

    فأتمنى من اعماق قلبي تنمحي هالعادات السيئه وخصوصا في الاجواء النسائيه الغيبه صارت عاده خلآص مايقدرو يوقفو عنها

    تشكراتي فطوووم ... موضوع قمه
    avatar
    ليـان علي

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 13/08/2010

    رد: التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف ليـان علي في الأحد نوفمبر 14, 2010 6:37 am

    العفوو ياحوور ميرميد ..

    فديتكم منورين ..

    صدقتي يامومو عاللي قلتييه

    بس فيه ناس غير عن ناس باقيه
    avatar
    ^..ZoZo

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 13/11/2010

    رد: التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف ^..ZoZo في الأحد نوفمبر 14, 2010 12:06 pm

    يسسلمو ع الطرح
    avatar
    ليـان علي

    عدد المساهمات : 112
    تاريخ التسجيل : 13/08/2010

    رد: التشييع عند الامام الباقر عليه السلام

    مُساهمة من طرف ليـان علي في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 7:37 pm

    يسلمك ربي

    مشكوورة عالمرور

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 20, 2018 1:48 am